درب الرقي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلاًَ وسهلا بك زائرنا العزيز في منتدياتنا
إذا كانت هذه زيارتك الأولى في منتديات درب الرقي فندعوك إلى التسجيل وتشريفنا بعضويتك
أما إن كانت لديك عضوية في منتدياتنا فلتتفضل بالدخول

درب الرقي

معاً نرتقي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الرجاء تجاهل بعض الصور الغير مرغوب فيها
أدعية مأثورة اللهم فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة رب كل شئ ومليكه أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسى وشر الشيطان وشركه اللهم إنى أسألك العفو والعافية فى دينى ودنياى وأهلى ومالى، اللهم استر عوراتى وآمن روعاتى وأقل عثراتى واحفظنى من بين يدى ومن خلفى وعن يمينى وعن شمالى ومن فوقى، وأعوذ بك أن أغتال من تحتى اللهم لا تؤمنى مكرك ولا تولنى غيرك ولا تنزع عنى سترك ولا تُنسنى ذكرك ولا تجعلنى من الغافين اللهم أنت ربى لا إله إلا أنت خلقتنى وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علىّ وأبوء بذنبى فاغفر لى فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت اللهم عافنى فى بدنى وعافنى فى سمعى وعافنى فى بصرى لا إله إلا أنت اللهم إنى أسألك الرضا بعد القضاء وبرد العيش بعد الموت ولذة النظر إلى وجهك الكريم وشوقاً إلى لقاءك من غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة، وأعوذ بك أن أظلِم أو أُظلَم أو أعتدى أو يُعتدى علىَ أو أكسب خطيئة أو ذنباً لا تغفره اللهم إنى أسألك الثبات فى الأمر والعزيمة فى الرشد، وأسألك شكر نعمتك وحسن عبادتك، وأسألك قلباً خاشعاً سليماً وخلقاً مستقيماً ولساناً صادقاً وعملاً متقبلاً، وأسألك من خير ما تعلم وأعوذ بك من شر ما تعلم، وأستغفرك لما تعلم فإنك تعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب اللهم اغفر لى ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت وما أنت أعلم به منى، فإنك أنت المقدم وأنت المؤخر وأنت على كل شئ قدير وعلى كل غيب شهيد اللهم إنى أسألك إيماناً لا يرتد ونعيماً لا ينفد وقرَّة عين الأبد ومرافقة نبيك محمد صلى الله عليه وآله وسلم فى أعلى جنة الخلد اللهم إنى أسألك الطيبات وفعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين، أسألك حبك وحب من أحبك وحب كل عمل يقرب إلى حبك وأن تتوب علىّ وتغفر لى وترحمنى، وإذا أردت بقوم فتنة فاقبضنى إليك غير مفتون

(( زوار درب الرقي ))

Website counter

Free CursorsMyspace LayoutsMyspace Comments
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تابعنا
المواضيع الأخيرة
» قصة الإخوة الثلاثة.. رائعة
السبت سبتمبر 06, 2014 6:37 pm من طرف المدير العام

» الأشياء ليست كما تبدو
السبت سبتمبر 06, 2014 6:00 pm من طرف المدير العام

» في الفيس بوك (Post URL) كيف تحصل على رابط حالة
الجمعة مايو 31, 2013 1:41 pm من طرف المدير العام

» قصة فتاة للشيخ العريفي
الأربعاء مايو 29, 2013 12:35 pm من طرف المدير العام

» أبو الجود - الشريط السابع (إصدارات أناشيدنا) تحميل مباشر
الجمعة مارس 29, 2013 11:52 am من طرف المدير العام

» ازرع الليمون من بذرته
الخميس مارس 28, 2013 12:22 pm من طرف المدير العام

» افتح حسابك الفيس بوك بدون أي كلمة سر
الجمعة مارس 22, 2013 11:22 am من طرف المدير العام

» طريقة التوبة الصحيحة
السبت فبراير 02, 2013 5:55 pm من طرف المدير العام

» قبل أن تغرق السفينة
السبت فبراير 02, 2013 5:45 pm من طرف المدير العام

المواضيع الأكثر شعبية
افتح حسابك الفيس بوك بدون أي كلمة سر
تحميل لعبة من سيربح المليون العربية
المحقق كونان الجزء السابع 26 حلقة مدبلجة ،،، لا تفوتك
مكتبة أفلام كرتون روووووووووووعة إسلامية - بدون موسيقى
تحميل اداة مسح الفيروسات
طريقة التوبة الصحيحة
في الفيس بوك (Post URL) كيف تحصل على رابط حالة
مسلسل الحرب العالمية الأولى - مترجم
الأشياء ليست كما تبدو
مجلة الإبداعات الإلكترونية - العدد الثاني

شاطر | 
 

 وقفة مع إسلام عكرمة بن أبي جهل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 87
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 02/06/2011

مُساهمةموضوع: وقفة مع إسلام عكرمة بن أبي جهل   الأحد أكتوبر 23, 2011 7:44 am

كان عكرمة من أشد الناس عداوة لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، وقد شرب هذه العداوة من أبيه ـ فرعون هذه الأمة ـ ، مما جعل رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في فتح مكة يعفو ويؤمّن الناس جميعا إلا أربعة ، بل ويأمر بقتلهم وإن وجدوا متعلقين بأستار الكعبة .. فعن مصعب بن سعد عن أبيه ـ رضي الله عنهما ـ قال : " لما كان يوم فتح مكة أمَّن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الناس إلا أربعة نفر وامرأتين، وسماهم .." ، وكان منهم عكرمة بن أبي جهل .. فهرب وذهب إلى البحر ليأخذ سفينة وينطلق بها إلى اليمن ، إلا أن الله ـ عز وجل ـ شاء له الهداية فأسلم ..

يقول سعد : " .. وأما عكرمة فركب البحر فأصابتهم عاصف فقال أصحاب السفينة لأهل السفينة : أخلصوا فان آلهتكم لا تغني عنكم شيئا هاهنا ، فقال عكرمة : لئن لم ينجني في البحر إلا الإخلاص ، ما ينجيني في البر غيره ، اللهم إن لك عليَّ عهدا إن أنت عافيتني مما أنا فيه آتي محمدا فأضع يدي في يده ، فلأجدنه عفوا كريما ، قال : فجاء فأسلم .."(أبو داود)..
ويروي عبد الله بن الزبير قصة إسلام عكرمة ـ كما ذكر الواقدي والسيوطي ـ فيقول :
" .. قالت أم حكيم امرأة عكرمة بن أبي جهل : يا رسول الله ، قد هرب عكرمة منك إلى اليمن ، وخاف أن تقتله فأمنه ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( هو آمن ) ..
فخرجت أم حكيم في طلبه ومعها غلام لها رومي ، فراودها عن نفسها ، فجعلت تمنيه حتى قدمت على حي من عك ، فاستغاثتهم عليه فأوثقوه رباطا .. وأدركت عكرمة وقد انتهى إلى ساحل من سواحل تهامة فركب البحر ، فجعل نوتي(ملاح) السفينة يقول له : أخلص! فقال : أي شيء أقول ؟ ، قال: قل لا إله إلا الله ، قال عكرمة : ما هربت إلا من هذا .. فجاءت أم حكيم على هذا الكلام ، فجعلت تلح عليه وتقول : يا ابن عم ، جئتك من عند أوصل الناس وأبر الناس وخير الناس ، لا تهلك نفسك .. فوقف لها حتى أدركته فقالت : إني قد استأمنت لك محمدا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، قال: أنت فعلت ؟ ، قالت: نعم ، أنا كلمته فأمنك فرجع معها ، وقال : ما لقيت من غلامك الرومي ؟ ، فخبرته خبره فقتله عكرمة ، وهو يومئذ لم يسلم .. " ..
ويكمل عبد الله بن الزبير القصة فيقول : " .. وجعل عكرمة يطلب امرأته يجامعها ، فتأبى عليه وتقول : إنك كافر وأنا مسلمة ، فيقول : إن أمرا منعك مني لأمر كبير ..
فلما رأى النبي - صلى الله عليه وسلم - عكرمة وثب إليه ، وما على النبي - صلى الله عليه وسلم ـ رداء ، فرحا بعكرمة .. ثم جلس رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فوقف بين يديه ، وزوجته منتقبة ، فقال: يا محمد إن هذه أخبرتني أنك أمنتني ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ( صدقت ، فأنت آمن ) ، فقال عكرمة : فإلى ما تدعو يا محمد ؟ ، قال : ( أدعوك إلى أن تشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله ، وأن تقيم الصلاة وتؤتي الزكاة ، وتفعل ، وتفعل ـ ، حتى عَدَّ خصال الإسلام.. ) ، فقال عكرمة : والله ما دعوتَ إلا إلى الحق وأمرٍ حسن جميل ، قد كنتَ والله فينا قبل أن تدعو إلى ما دعوت إليه وأنت أصدقنا حديثا وأبرنا برا ..
ثم قال عكرمة : فإني أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله .. فسُرَّ بذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ثم قال : يا رسول الله علمني خير شيء أقوله ، قال : ( تقول أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد عبده ورسوله ) ، قال عكرمة : ثم ماذا ؟ ، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( تقول أُشْهِد الله وأشهد من حضر أني مسلم مهاجر ومجاهد ) ، فقال عكرمة ذلك ..
فقال رسول الله : ( لا تسألني اليوم شيئا أعطيه أحدا إلا أعطيتكه ) ، فقال عكرمة : فإني أسألك أن تستغفر لي كل عداوة عاديتكها ، أو مسير وضعت فيه ، أو مقام لقيتك فيه ، أو كلام قلته في وجهك أو وأنت غائب عنه ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : ( اللهم اغفر له كل عداوة عادانيها ، وكل مسير سار فيه إلى موضع يريد بذلك المسير إطفاء نورك ، فاغفر له ما نال مني من عرض في وجهي أو أنا غائب عنه ) ..
فقال عكرمة : رضيت يا رسول الله ، لا أدع نفقة كنت أنفقها في صدٍ عن سبيل الله إلا أنفقتُ ضعفها في سبيل الله ، ولا قتالا كنت أقاتل في صد عن سبيل الله إلا أبليت ضعفه في سبيل الله .. ثم اجتهد في القتال حتى قتِل شهيدا (أي في يوم اليرموك) .. وبعد أن أسلم رد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - امرأته له بذلك النكاح الأول .." .
وقد أخرج ابن عساكر عن عمرو(ابن دينار) قال : " .. لما قدم عكرمة بن أبي جهل المدينة ، اجتمع الناس ، فجعلوا يقولون : هذا ابن أبي جهل ، هذا ابن أبي جهل ! ، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( لا تؤذوا الأحياء بسبِّ الأموات ) ..
وفي قصة إسلام عكرمة ـ رضي الله عنه ـ بيان لحكمة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وسمو خلقه ، ورحمته وسماحته ..
فرغم أن عكرمة كان أحد الذين عادوا الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قبل ذلك وآذوه إيذاء شديدا ، فقد كان لعفوه وسماحته ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، وكلماته وترحيبه في استقباله ، وأمره لأصحابه بعدم إيذائه بسبهم لأبيه ، ومعانقته عند قدومه ، الأثر الكبير في إزالة ما على قلبه من ركام الجاهلية ، وكان كافيا لتغيير حياته ، واجتذابه إلى الإسلام ..
ومن ثم تأثر عكرمة ـ رضي الله عنه ـ بموقف النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فاهتزت مشاعره ، وتحركت أحاسيسه ، ودخل نور الهداية قلبه فأسلم ، وقال للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " .. قد كنت والله فينا قبل أن تدعو إلى ما دعوت إليه وأنت أصدقنا حديثا وأبرنا برا .. " ..
فأي حكمة وأخلاق كريمة كانت عند رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ !! ، وصدق الله ـ تعالى ـ حيث يقول عن نبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ: { وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ }(القلم:4)، ويقول : { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ }(الأنبياء:107) ..
وكذلك في إسلام عكرمة ـ رضي الله عنه ـ تتجلى لنا صورة من صُوَر عِفَّة المرأة المسلمة ـ أم حكيم - رضي الله عنها -، فقد دعاها عكرمة ـ زوجها ـ إلى الجماع ولكنها رفضت ، وأبت عليه ذلك مُبَرِّرة رفضَها قائلة : " إنك كافر، وأنا مسلمة " .. فهي ما سعت وراءه لرغبات نفسها ، بل لَحِقَت به لتريه طريقَ الإسلام ، ولتهديه - بإذن الله - سواء السبيل ..
فما كان من عكرمة إلاَّ أنْ قال : " إنَّ أمرًا منعكِ مني لأمرٌ كبير " ..
وهكذا نجحت أم حكيم ـ رضي الله عنها ـ في زرع البذرة الطيبة في نفس زوجها ، وعادت به إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ليعلن إسلامه بين يديه ، بعد أن كاد يضيع في ظلمات الشرك والوثنية ..
لقد تغير عكرمة ـ رضي الله عنه ـ بعد إسلامه تغيرًا كاملاً .. وهكذا الإسلام يصنع الرجال والنساء على نَهْجه ، بصورة مختلفة تمام الاختلاف عن حياتهم قبل الإسلام ..

منقول للفائدة
المصدر - إسلام ويب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://derbarrukay.ibda3.org
 
وقفة مع إسلام عكرمة بن أبي جهل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
درب الرقي :: درب الرقي - إسلامي :: مقالات-
انتقل الى: